Shadow Shadow
كـل الأخبار

غضب في نينوى

هاشتاك ’مستشفيات الموصل’ يغزو تويتر.. مشاهد الدمار تعود إلى الواجهة (صور)

2020.08.06 - 18:36
App store icon Play store icon Play store icon
هاشتاك ’مستشفيات الموصل’ يغزو تويتر.. مشاهد الدمار تعود إلى الواجهة (صور)

بغداد - ناس 

أثار استمرار خروج العديد من مستشفيات مدينة الموصل عن الخدمة جراء الدمار الذي لحق بها خلال عمليات استعادة السيطرة على محافظة نينوى من تنظيم داعش، وعدم إعمار البنى التحتية المتمثلة بالمستشفيات والمراكز الطبية، غضباً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي لدى نشطاء ومدونين موصليين، في ظل تفشي جائحة كورونا.

وغزا وسم "#مستشفيات الموصل"، تويتر، حيث طرح العديد من المغردين مسألة عدم التفات الحكومات عقب استعادة السيطرة على محافظة نينوى إلى القطاع الصحي في المحافظة، فيما طالب آخرون بإعادة اعمار مستشفى السلام في الجانب الأيسر لمدينة الموصل، ومدينة الطب في جانبها الأيمن، في ظل تفشي فيروس كورونا، وحاجة المحافظة إلى مواقع الحجر الصحي لرقود المصابين.

me_ga.php?id=4118me_ga.php?id=4120me_ga.php?id=4117me_ga.php?id=4119

 

قال المواطن نامق زيد من أهالي منطقة الجوسق في مدينة الموصل إن "مدينة الموصل كانت قبلة للمرضى من المحافظات الاخرى، نظراً لما للعناية الطبية ومستشفياتها المتخصصة،  إلا أن اهلها اليوم وممن يعانون من الأمراض يحاولون التوجه إلى اقليم كردستان لتقلي العلاج".

وأضاف لـ"ناس" (6 آب 2020) أنه "لم يعد هناك ثقة بمستشفيات المدينة لسوء الخدمات وعدم اعمار البنى التحتية في القطاع الصحي".

وشكا المواطن احمد العزاوي خلال حديثه لـ"ناس"، قائلاً: "زوجتي أصيبت بفيروس كورونا، ولا أملك مساحة كافية في منزلي لكي يكون حجراً صحياً لها، واتجهت صوب إحدى المستشفيات كي أحجر فيها زوجتي، إلا أنني فوجئت برداءة الخدمات، وعدم وجود أسرة كافية للمرضى، ما اضطرني إلى العودة لمنزلي وحجرت نفسي معها لكي أكون قريبا منها، وأرسلت أطفالي إلى أقاربي خوفا من إصابتهم بالفيروس". 

وتسائل، "هل يعقل أن تصل نينوى كبرى محافظات العراق إلى هذا الحال؟.. لماذا لم يتم اعمار مدينة الطب ومستشفى الجمهوري ومستشفى السلام لغاية الآن؟..".

وتبرعت المرجعية الدينة العليا في النجف، بمركزين صحيين لمدينة الموصل بجانبيها الأيمن والأيسر.

وذكر رئيس قسم المشاريع الهندسية والفنية في العتبة الحسينية حسين رضا مهدي، أنه "تمت موافقة ممثل المرجعية الدينية العليا للعتبة الحسينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي، على إنشاء مركزين للشفاء في مدينة الموصل بجانبيها الايمن والايسر".