Shadow Shadow
كـل الأخبار

بعد تصريح الحجامي.. النجيفي يدعو الحكومة إلى إنقاذ السجناء من الوباء

2020.07.02 - 21:19
بعد تصريح الحجامي.. النجيفي يدعو الحكومة إلى إنقاذ السجناء من الوباء

ناس – بغداد

دعا رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية اسامة النجيفي، الخميس، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى اتخاذ إجراءات فورية لإطلاق سراح السجناء، حفاظاً على أرواحهم من تفشي كورونا.

وكتب النجيفي، في تغريدة على تويتر، تابعها "ناس" (2 تموز 2020): "الان وقد اجتاح فايروس كورونا السجون، ادعو السيد الكاظمي الى اتخاذ اجراءات فورية لاطلاق سراح السجناء (وكثير منهم سجن ظلما) على وفق كفالات ولحين انتهاء الازمة، فارواح السجناء ليست قابلة لغض النظر عنها".

 

ودعا مدير صحة بغداد/الكرخ جاسب الحجامي، في وقت سابق الاربعاء، إلى إطلاق سراح السجناء بكفالة، الذين لا يشكل خروجهم ضررا على المجتمع، نظرا لتفشي الفيروس في السجون.

وقال الحجامي في تدوينة تابعها "ناس"، (1 تموز 2020)، إنه "نظراً لتسجيل إصابات باستمرار بمرض فيروس كورونا المستجد  في السجون، اقترح على اصحاب القرار اصدار أمر بخروج الذين لا يشكل خروجهم ضرراً على المجتمع، يخرجون بكفالة مناسبة ثم تتم اعادتهم لاكمال مدة محكوميتهم  بعد انقضاء الجائحة".

 

وأعربت المفوضية العليا لحقوق الانسان، في وقت سابق الخميس (11 حزيران 2020)، عن قلقها من وضع السجون العراقية، ومنع الزيارات الرصدية لها من قبل الحكومة، محذرة في ذات الوقت من تحول السجون إلى "بؤر" لكورونا.

وتطرقت المفوضية خلال مشاركتها في الندوة الالكترونية الدولية حول الرقابة على أماكن الاحتجاز، تابعها "ناس"، الى "المشاكل التي تعاني منها السجون العراقية ومراكز الاحتجاز كالاكتظاط وفقر البنى التحتية وضعف الخدمات الصحية وعدم امكانية تطبيق التباعد الاجتماعي فيها وبالتالي هنالك تخوف من تحولها الى بؤرة لفيروس كورونا".

كما أثنت المفوضية على "خطوات مجلس القضاء الاعلى والحكومة العراقية بشأن إطلاق سراح مايقارب ١٦ ألف متهم و ١٠٠٠ محكومة بينهم ٥٠ حدث لغرض التخفيف من الاكتظاظ ومعالجة الموضوع، بالاضافة الى تعويض التواصل بين النزلاء والاهالي عن طريق الاتصالات على الرغم من عدم تعميها في كل السجون".

في الوقت ذاته اكدت المفوضية أن "سلطة مراقبة السجون ومركز الاحتجاز هي سلطة قانونية ضمن مهام المفوضية ومنصوصة في قانونها رقم ٥٣ لسنة ٢٠٠٨ ولكنها سلبت منها من قبل اللجنة الحكومية المعنية لمكافحة كورونا في بداية الازمة الصحية في العراق، حيث ترى المفوضية أن الاجراء وأن كان من أجل الحفاظ على سلامة النزلاء والموظفين ولكن ايجاد بديل لهذه الرقابة مهم جدا كالتواصل من خلال الاتصالات ووسائل التواصل الاجتماعي وبشكل دوري بين فرق المفوضية والنزلاء والمحتجزين لمنع حدوث التجاوزات".

وأكدت المفوضية من خلال ممثليها في الندوة أنها "طالبت منذ البداية ولازالت من الجهات المختصة باعطاء هذا الملف اهمية وعدم اهماله سواء على مستوى الفحص الوبائي والتشخيص او العلاج بالعزل وغير ذلك من اجراءات التعفير والوسائل الوقائية الاخرى".