Shadow Shadow
كـل الأخبار

تشمل بغداد ومحافظات أخرى

قافلة مستلزمات طبية تركية في طريقها إلى العراق

2020.06.29 - 22:27
قافلة مستلزمات طبية تركية في طريقها إلى العراق

بغداد – ناس

أعلن السفير التركي لدى العراق، فاتح يلدز، الاثنين، قرب وصول مستلزمات طبية من بلاده إلى العراق، في خطوة "داعمة" لجهود مكافحة كورونا وفقا لتعبيره.

وقال يلدز في سلسلة تدوينات تابعها "ناس"، (29 حزيران 2020)، إنه "من المزمع ان تصل المستلزمات الطبية اعتبارا من الساعة التاسعة صباح يوم غد المصادف 30 حزيران الى مطار بغداد الدولي اولا، حيث سيتم ارسال هذه المستلزمات من تركيا بهدف ايصالها الى المسؤولين العراقيين بموجب تعليمات رئيس الجمهورية التركية رجب طيب اردوغان، وذلك دعما للعراق الصديق والشقيق في مكافحته لفيروس كورونا".

‏​وأضاف السفير أنه، "من المقرر ان يتم ايصال المستلزمات الطبية التي تعد هدية من الشعب التركي الى الشعب العراقي في بغداد الى وزارة الصحة والبيئة العراقية والى سلطات محافظة واسط، وكذلك في كركوك التي ستكون ضمن المسار المستمر للطائرة، الى سلطات محافظتي كركوك ونينوى.

 

وأرسلت تركيا، طائرة شحن عسكرية محمّلة بمساعدات طبية إلى الولايات المتحدة الأميركية.  

وقالت وكالة "الأناضول" التركية، وتابعها "ناس" (28 نيسان 2020) إن "طائرة شحن عسكرية تركية محملة بمساعدات طبية، غادرت العاصمة أنقرة، متجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية الأكثر تضررا من فيروس كورونا".  

وأضافت أن "شحنة المساعدات تأتي بتوجيه من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لمساعدة الولايات المتحدة التي سجلت أعلى معدل للوفيات والإصابات في العالم من فيروس"، مبينةً أنها تحمل "أقنعة واقية للأطباء، وواقيات أوجه، وكمامات من طراز N95، ولباس واقي للأطباء، ومواد طبية وقائية".  

وأشارت الوكالة التركية إلى أن طرود المساعدات حملت شعار رئاسة الجمهورية التركية، ومقولة الفليسوف المتصوف، الأفغاني الأصل، والمدفون في تركيا، جلال الدين الرومي باللغتين التركية والإنكليزية: "هناك أملٌ بعد اليأس، والكثيرُ من الشموس بعد الظلمة".  

 

وأفاد مصدر في مطار بغداد الدولي، بوصول وجبة من المساعدات الطبية، مقدمة من الصين لمساعدة العراق في مواجهة فيروس "كورونا".  

".وقال المصدر لـ"ناس" (28 نيسان 2020) إن "الوجبة الرابعة من المساعدات الطبية الصينية وصلت، اليوم، إلى مطار بغداد".  

وأعلن وزير الصحة والبيئة آنذاك جعفر علاوي، الثلاثاء (14 نيسان 2020) تهيؤ الوزارة لاستلام الوجبة الثالثة من المساعدات الطبية من الصين لمواجهة  فيروس كورونا المستجد.  

 وقال المكتب الاعلامي لوزارة الصحة في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (14 نيسان 2020)، ان  "وزير الصحة والبيئة جعفر صادق علاوي استقبل سفير جمهورية الصين الشعبية في العراق تشانغ تاو في مقر الوزارة وبحضور الوكلاء في الوزارة".  

واضاف  البيان ان "الوزير بحث خلال اللقاء افاق التعاون المشترك في المجال الصحي والاستفادة من الخبرة الصينية في مواجهة فايروس كورونا"، مؤكدًا تهيؤ الوزارة لاستلام الوجبة الثالثة من  المساعدات الطبية من دولة الصين الشعبية لمواجهة  فيروس كورونا المستجد".  

 واشار الى انه "الاجتماع تضمن توقيع اتفاقية بين الشركة العامة لتسويق الأدوية والمستلزمات الطبية في الوزارة وسفارة جمهورية الصين الشعبية في العراق".  

وثمن وزير الصحة والبيئة "مبادرة دولة الصين الشعبية بتقديم الدعم والإسناد للوزارة خلال هذه الازمة واستعداد الوزارة والتهيؤ لاستقبال الوجبة الثالثة من المساعدات الصينية".  

ومن جانبه اكد السفير الصيني على "استمرار التعاون والدعم لجهود وزارة الصحة في المجال العلاجي والتشخيصي والوقائي".    

 

وكشفت منظمة الصحة العالميَّة، عن تقديم مساعدات طبية للعراق لمواجهة وباء كورونا بقيمة 3,6 مليون دولار، فيما اشارت الى أنَّها قدمت خلال الفترة الماضية مساعدات وتجهيزات طبيَّة مختلفة بقيمة 1,3 مليون دولار.  

وقال رئيس فريق الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في العراق الدكتور وائل حتاحت في تصريح للصحيفة الرسمية، تابعه "ناس" (4 حزيران 2020)، إنَّ "مساعدات طبيَّة من قبل منظمة الصحة العالمية من المركز الرئيس للمنظمة ستصل العراق لمواجهة وباء كورونا بقيمة 3,6 مليون دولار, تشمل نحو 176 ألف (psr) المستخدمة في عمليات فحص وكشف الحالات المصابة بفيروس كورونا، و50 ألف عدة مخبريَّة لعزل الفيروس و90 ألف جهاز لنقل العينات, ومليونين و500 ألف ppe)) " بدلات واقية واقنعة وأحذية طبية" و88 سريراً طبياً و100 شاشة مراقبة للأشخاص المصابين, فضلاً عن أجهزة تركيز الاوكسجين".  

واضاف، أنَّ "تلك المساعدات الطبية ستقدم خلال الأشهر الثلاثة المقبلة وبشكلٍ متتابع", لافتاً الى أنَّ "إغلاق المطارات وتوقف حركة النقل في الكثير من بلدان منطقة الشرق الأوسط، أحدثت تأخيراً في إيصال الشحنات الأولى من التجهيزات والتي كان من المقرر أنْ تصل خلال شهر أيار الماضي"، وتوقع حتاحت أنه "مع بداية فتح المطارات سيجري تعويض التأخير وإيصال تلك التجهيزات لوزارة الصحة التي ستقوم بدورها بتوزيعها بين المحافظات بما فيها محافظات إقليم كردستان خلال الفترة المقبلة".  

وأكد المسؤول في الصحة العالمية، أنَّ "تلك المساعدات الطبية سيكون لها دورٌ كبيرٌ وفعالٌ في إعطاء مساحة لوزارة الصحة لزيادة أعداد الفحوصات اليومية الميدانية للمصابين وتقييم الوضع الوبائي بشكلٍ أفضل وعلاج الحالات التي تتطلب تداخلاً طبياً أكبر".  

واوضح أنَّ "منظمة الصحة العالمية قدمت مساعدات طبية مختلفة بقيمة 1,3 مليون دولار حتى الآن لمواجهة وباء كورونا في العراق, عبارة عن أجهزة لتشخيص حالات الإصابة بفيروس كورونا, و50 ألف جهاز نقل العينات و500 ألف ppe تتضمن كمامات جراحيَّة وكمامات N95 وغيرها من وسائل الوقاية للقطاع الصحي, و34 جهازاً طبياً متقدماً مثل المنافس وأجهزة مراقبة الأنشطة الحيويَّة للجسم و(30) سريراً طبياً, فضلاً عن عددٍ دوائيَّة ومستهلكات طبيَّة و200 ألف قطعة من التجهيزات الطبيَّة المتنوعة".