Shadow Shadow
كـل الأخبار

قال إنه تعرض لحملة ’رخيصة’

رسالة بخط اليد.. صهر رئيس المجمع ينسحب من الترشح لرئاسة الوقف: ’ليس لعدم قدرتي’

2020.06.27 - 23:40
رسالة بخط اليد.. صهر رئيس المجمع ينسحب من الترشح لرئاسة الوقف: ’ليس لعدم قدرتي’

ناس – بغداد

أعلن صلاح الدين فليح، صهر رئيس المجمع الفقهي، أحمد حسن الطه، السبت، انسحابه من الترشح لرئاسة الوقف السني، عازياً السبب إلى تعرضه "لحملة رخيصة".

وذكر فليح في رسالة خطية، حصل عليها "ناس" (27 حزيران 2020): إن "انسحابي عن هذا الترشيح ليس لعدم قدرتي على القيام بتلك المهمة في قمع الفاسدين والذين هم وراء هذه الحملة الرخيصة، وإنما أقدمه حفاظا على سمعة شيخنا الإمام أحمد حسن الطه والذي عرف بنظافة وشرف مواقفه الشرعية الوطنية"، بحسب تعبيره.

 

ودافع المجمع الفقهي العراقي، السبت، عن مرشحيه لمنصب رئاسة الوقف السني، ومن بينهم صهر رئيس المجمع أحمد حسن الطه.   

وقال المتحدث باسم المجمع مصطفى البياتي، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (27 حزيران 2020)، إن "المجمع لم يجامل أحدا، ورشح للوقف السني شخصيات نزيهة ولها تاريخ وقد جربت سابقا في عدة أماكن إدارية واثبتت جدارتها".  

ا.د. حسن سهيل  

الاستاذ وقاص العاني  

ا.م.د.صلاح الدين فليح  

وأضاف، أن "ترشيح السيد صلاح الدين فليح كان بترشيح من عميد كلية الامام الاعظم ولَم يقبل بذلك الشيخ العلامة احمد حسن الطه ولكن الهيئة العليا في المجمع صوتوا للدكتور صلاح الدين فليح وطالبوا وأصروا على ان يكون اسم الدكتور صلاح من ضمن المرشحين".  

 

وأثار تسريب مقترح بخصوص آلية اختيار رئيس الوقف السني، تساؤلات ورفضاً لدى اوساط سياسية بعد ان ورد في ديباجة المقترح تقسيم النواب حسب الطائفة.

ووفقاً للنص المقترح، الذي لم يتسنّ لـ ناس التحقق من صحته، فإنه "يكون رئيس الديوان بدرجة وزير ويعين باقتراح من نصب نواب المكون السني زائد واحد عن طريق ترشيح ثلاثة شخصيات الى رئيس مجلس النواب لاختيار احدهم ثم يرسل الى رئيس مجلس الوزراء لاقراره".

وجاء في الاسباب الموجبة لمقترح القانون "تعدد الجهات التي تمثل طيفا او فكرا لاهل السنة والجماعة والتي وصلت الى اكثر من 10 جهات".

وفي السياق حذر رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، من هذا المقترح الذي عده "تجاوزا على الدستور" ويؤدي الى تقسيم النواب لطوائف.

وقال الجبوري في تغريدة، تابعها "ناس" (27 حزيران 2020): "مقترح غريب يقدم للبرلمان لأول مرة يعطي للنائب  صلاحية الترشيح تجاوزا على ما حدده الدستور، كما انه يقسم النواب الى طوائف في الوقت الذي يكون فيه النائب ممثلا لكل العراقيين".

واضاف الجبوري: "كما انه يضع مؤسسات دينية في خانة المجتمع المدني  تجاوزا لرسالتها،ادعو الإخوة النواب الى رفض هذا المقترح".