Shadow Shadow

الثقافة كناظِمٍ للعلاقة بين العراقِ وجواره!

2020.06.27 - 08:59

حسن المصطفى

منذُ أن حملني الترحالُ العام 2004، وأنا دائمُ الحنين إلى مكتبتي الأثيرة على قلبي، في منزلنا القديم، بمنطقة القلعة، بمحافظة القطيف، شرق السعودية. تلك المكتبة التي تشكلتُ وكبرتُ معها، وكانت شاهدة على التغيرات الفكرية التي صاحبتني، وطبعت العديد من أبناء جيلي.

في تلك المكتبة، وتحديدا في الرف الذي قرب النافذة المطلةِ على "مأتم النساء" أسفلَ المنزل، حيث كانت زوجة عمي "أم وجيه"، تجتمعُ صحبة والدتي وبنات العم والأقارب، يتلون الأذكار، ويسردون حكايا آل البيت، يفرحون لفرحهم، ويحزنون لأحزانهم، قرب تلك النافذة المشرعة على "بيت الجِشي"، كان لقائي الأول، بالدكتور حسن ناظم، وزير الثقافة والسياحة والآثار في حكومة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

لم أعرف ناظم حينها، سياسياً، أو صاحب مشروع تغييري حكومي؛ بل كناقدٍ أدبي، ومثقفٍ يهتم باللغة وسحرها، والشِعرُ وما يُخلِقُه من دلالات ورموز.

"أنسنة الشعر"، "البنى الأسلوبية"، أولى كتباته التي اقتنيتها عن "المركز الثقافي العربي". حيث كنتُ حينها مولعاً بالنصوصِ وعوالمها، وفهم ماورائيات الحرف، وذلك الإيقاع الذي يتسرب من داخلِ الكلمات

تالياً، بان لي وجه آخر: ناظمٌ المترجم، الذي أخذني إلى هانز جورج قادمير؛ لتتالي بعدها لعبةُ القبعات المتعددة، التي يعتمرها مثل "الحاوي" واحدةً بعد أخرى.

من أجمل الأنخابِ التي احتسيتها من خابيةِ حسن كاظم، كانت السلسة الأثيرة التي تصدرها "جامعة الكوفة"، التي تضمنت دراسات وترجمات، توقدُ في ذهن المتأمل فيها الكثير من الأفكار، وتوشوِشُ في أذنيه عن الحداثة التي تتسرب إلى النجف وتعود منها إلى العالم.

النجف، حيثُ ميثولوجيا علي بن أبي طالب، وعوالم "داحي الباب" التي توشمُ أرواح الكثيرين، هنالك قصة عن "فكر مدني" كان يتقدُ، ثم قمعَ، وها هو الآن يعود من جديد. وتلك حكاية تستحق أن تفردَ لها سرديةٌ مستقلة.

كنتُ كلما ذهبت معرضاً للكتاب، اقتنيت إصدارات "جامعة الكوفة"، ومجلتها التي حملت اسم المدينة العريقة "الكوفة".

كانت مجلة "الكوفة" رغم ما تشي به من تاريخ من الصراع والوجع والروحانية والدم، إلا أنها حلقت بجناحين من معرفةٍ، دون أن تشترطَ لهذه المعرفة لوناً. كتب فيها مفكرون من تيارات وجنسيات ومشارب فلسفية مختلفة. هكذا اتسع حضنُ علي بن أبي طالب للجميع. لم تكن عاصمة خلافته مقتصرة على من يشبهونه، أو يحبونه، أو يبكون رأسهُ المشجوجَ بسيف بن ملجم. بل، كانت "مدينة للعلم"، وكانت الفلسفة والفعلُ التنويريُ "بابُها"!

العام 2019، كنت في بيروت التي أعشق، رغم أن المدينة لم تعد تلك الفاتنة التي عانقت شيئا من ألقِها، إلا أنني أعترف: لا زلتُ مأخوذاً بها، أو ربما بصورتها في قلبي، أو رائحة خطواتي بين أزقتها ومقاهيها.

كما العادة، كنت في "الحمراء"، بين مكتباتها؛ لملمتُ بعناية وشيء من العجلةِ ما اكتحلت به عيني من عناوين، وكانت "إصدارات جامعة الكوفة" في مقدمها.

عدتُ إلى دبي، ومنها إلى أبو ظبي، في حضرة العلامة الشيخ عبد الله بن بيه. وكان اللقاء في أول أيام منتدى "تعزيز السلم"، ضحكاتٌ وترحابٌ متبادل بيني وبين د.حسن ناظم، الذي أعرفه كاتباً منذ سنوات طويلة خلت، إلا أن الإطارَ لم يجمعنا إلا تحت قبة "السلمِ والمواطنة".

نقاشات طويلة جمعتنا أثناء المنتدى، رفقة الأصدقاء: الشيخ المحفوظ بن بيه، والأستاذ فيصل بن معمر، والسيد علي الخوئي، ود.محمد السماك وسواهم.

آخر ليلةٍ في حديقة الفندق المشرعة على الموسيقى وبركة الماء، والعشب الأخضر الذي وطأته أقدام العشاق، كان يجلس د.رضوان السيد بسيجاره الكوبي المعهود، وكان د.السيد ولد أباه، ود.حسن ناظم، ومجموعة من الأصدقاء، والمعاني تدورُ نقاشاً متصلاً عما حولنا من متغيرات في العالم العربي والخليج.

كانت لقاءات أبو ظبي ممتعة، ثرية، محفوفة بالكثير من الصدق والصراحة والعلمية.

يكتسب ناظم أهميته كمثقف وأكاديمي ومترجم، وهو الآن وزير في حكومة يراد لها أن تعبر بالعراق من عذاباته إلى ضفة أقل خراباً ومحفوفة بالأمل والعمل. إلا أن ما يُحسنهُ ناظمٌ، وما العراق بحاجةٍ له في هذه المرحلة، هو نظمُ العلاقات المستدامة مع الخارج، وتحديدا الجوار العربي، والخليجي؛ ولنكن أكثر بوحا: السعودية والإمارات، بالدرجة الأولى، وبقية الدول بكلِ تأكيد.

علاقات د.ناظم الجيدة، والثقة المتبادلة بينه وبين نخبٍ مثقفة، وفاعلين رئيسيين في مؤسسات حكومية ومدنية، مثل "منتدى تعزيز السلم" و"مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين أتباع الديانات والثقافات"، والمراكز البحثية في الولايات المتحدة وأوروبا والعالم العربي، يمكنها أن تجعله قادرا على أن يبني الجسور الثقافية والمعرفية مع هذه الجهات، بدء بوزارات الثقافة في الدول المجاورة. ففي السعودية هنالك وزير نشط، هو الأمير بدر بن عبد الله الفرحان، وفي الإمارات الوزيرة نورة الكعبي، وكلاهما منفتحان على الأنماط الجديدة من الثقافة، ولا ينظران لها من زاوية تقليدية متخشبة، بل هي بالنسبة لها "أسلوب حياة"، و"أداة تنوير"، و"رافعة تغيير معرفي-مجتمعي" لبناء دولة مدنية حديثة.

أيضا، مؤسسات الحوار التي تربطُ الوزير حسن ناظم أواصر جيدة معها، يستطيع من خلالها العمل على مشاريع مشتركة، تعزز من قيم التعددية، واحترام الآخر، ونبذ العنف والكراهية والعنصرية.

لن يستطيع وزير الثقافة العراقي أن يجترح المعجزات وحده، فهو بحاجة لميزانيات، وخبراء، وفريق مشورة وعمل متبصرٍ، يستطيع من خلاله ممارسة "الدبلوماسية الثقافية"، التي يمتلكُ العراق عُدتها الباذخة: مفكرين، معماريين، فنانين تشكيليين، نحاتين، موسيقيين، مسرحيين، شعراء، روائيين، وسواهم من الكفاءات المستقرة داخل العراق وخارجه.

هل يفعلها ناظمٌ وفريقه، ويرممُ الجسور المهترئة، ويعبرُ مع الكاظمي بالعراق نحو دولة المواطنة وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان والتنمية والتحديث؟ الأيام ستخبرنا قريباً!