Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

كيف تسربت إلى وسائل الاعلام رسالة عبدالمهدي للحلبوسي؟

2018.12.05 - 10:54
App store icon Play store icon Play store icon
كيف تسربت إلى وسائل الاعلام رسالة عبدالمهدي للحلبوسي؟

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 بغداد - ناس

افاد مصدر سياسي، الاربعاء، بان رسالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، كانت خاصة بالبرلمان، مؤكداً أن تسريبها كان مقصودا.

ونقلت صحيفة "الشرق الاوسط"، القول عن مصدر سياسي تابعه "ناس"، اليوم (5 كانون الاول 2018)، إن "رسالة عبدالمهدي، إلى الحلبوسي التي جرى تسليمها ليلا بالطرق الطبيعية كانت خاصة بالبرلمان، غير أنها سرعان ما تسربت إلى بعض الأوساط السياسية ومنها إلى وسائل الإعلام، مما يدل على أن تسريبها كان مقصودا".

وأكد المصدر أن "ليس من مصلحة رئيس البرلمان تسريب الرسالة، بل إن التسريب جرى من جهات مقربة من رئاسة الوزراء، الأمر الذي أدى إلى تعقيد المشهد السياسي، سيما وان عبدالمهدي، لم يستجب لتحذيرات زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر".

وفي ذات السياق، قال المحلل السياسي إبراهيم الصميدعي إن "رسالة عبد المهدي تأتي بعد 24 ساعة على رسالة الصدر إليه، ومع ملاحظة إنه تجاوز الإشارة إلى رسالة الصدر فيبدو أن نصف رسالته يرد على الصدر وبنفس القوة والحزم الذي تضمنته رسالة الأول".

واضاف الصميدعي، أن "في الوقت الذي يقول فيه عبدالمهدي إنه قدم وجوهاً جديدة فإنه يتناسى أن جزءا كبيرا من المشكلة هو تقديم وجوه قديمة مجربة لا تنطبق عليها شروط المرجعية التي يوحي رئيس الوزراء برسالته أنه يعمل بهداها".

واشار إلى أن "عبدالمهدي يضع نفسه طرفا محرضا في تفعيل الأزمة، متجاوزا حقيقة أنه شخصيا أحد أسبابها الرئيسية، فبإنكار أنه جاء توافقيا بين كتلتين وليس من كتلة أكبر لا يعطيه الحق أن يجعل منها كتلة أكبر والأخرى كتلة أقلية، ويتهمها بأنها تريد السيطرة على كتلة أغلبية".

وتابع أن "عبد المهدي وبخلاف ما عرف عنه أن الاستقالة في جيبه فإن رسالته أوضحت أنه يريد القول إن زمن الاستقالات قد ولى، وكأن كل الاستقالات القديمة كانت لأجل الوصول إلى رئاسة الوزراء".