Shadow Shadow
تواصل

’صدقة أم خرجية’؟

منحة عبدالمهدي للمتضررين من حظر التجوال: 1000 دينار يومياً!

2020.04.11 - 21:15

ناس - بغداد

منذ بداية إعلان حظر التجوال الشامل في العراق لمنع تفشي فيروس "كورونا"، وإغلاق الأسواق، اتجهت الأنظار نحو العوائل الفقيرة والكسبة، وبدأت التساؤلات والحديث يكثران عمّا إذا كانت الحكومة ستوفر لهم بديلاً يؤمن لقمة عيشهم، ليُعلن بالفعل عن إطلاق منحة طوارئ تقول الحكومة إنها تشمل مليوني عائلة.

 

وما إن اتضحت التفاصيل أكثر، تبيّن أن قيمة المنحة، وفق الإعلانات الرسمية، تبلغ بمجملها 300 مليار دينار، توزّع بواقع 30 ألفاً للفرد الواحد، و150 ألفاً للعائلة المكوّنة من 5 أشخاص، الأمر الذي قُوبل بانتقادات واسعةً وسخرية لاذعة من نشطاء وإعلاميين. وبدأ حظر التجوال منذ 17 من الشهر الماضي، فيما تقول الحكومة إنه سيستمر لغاية 18 من الشهر الحالي، ما يعني أن حصة الفرد الواحد ستكون ألف دينار يومياً. nas

مستشار رئيس حكومة تصريف الأعمال اليومية عبد الحسين هنين، كشف في 2 نيسان الجاري، عن مقترح أولي لتقديم منحة الطوارئ، وضعته لجنة مشكلة برئاسة وزير التخطيط صباح نوري الدليمي، مبيناً أن قيمة المنحة تبلغ "150 الف دينار شهرياً لمليوني عائلة أي لـعشرة ملايين مواطن، ما يشكل مبلغاً مقداره  300 مليار دينار". وسبقّ تصريح الهنين هذا، تأكيد وزير التخطيط صباح الدليمي، خلال اجتماع مشترك مع خلية الأزمة النيابية "امكانية دفع مبلغ ٣٠ الف دينار على ١٠ عشرة ملايين فرد عراقي لا يتقاضون اي راتب من الدولة وحسب البيانات المركزية المتوفرة لدى وزارة التخطيط". nas

ويوم السبت الماضي (4 نيسان 2020) كشفت وزارة التخطيط، السبت، عن الفئات المشمولة بمنحة الطوارئ التي أقرتها لجنة معالجة انعكاسات الأزمة الاقتصادية على المواطنين. وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي في تصريح صحفي تابعه “ناس”، (4 نيسان 2020)، إن “الفئات المشمولة بمنحة الطوارئ ،هي العائلات التي ليس لها راتب ،أو أي مدخول من الدولة ،والتي ليس لديها موظف أو منتسب ،وغير مشمولة بالرعاية الاجتماعية”. وأضاف الهنداوي أن “وزارة التخطيط لديها قاعدة بيانات للعوائل تحت خط الفقر، ويقدر عددها بنحو مليوني أسرة، وبواقع 10 ملايين شخص ، وهذا العدد هو المشمول بالمنحة”.

وأكد الهنداوي أن “المقترح سيذهب الى مجلس الوزراء، ليكون على شكل قرار، وخلال هذه الفترة التي فيها سيتم استكمال جميع التفصيلات الخاصة بتحديد المشمولين وآليات التوزيع”، مبيناً أن “وزارة التخطيط ستعتمد على قاعد البيانات التي لديها، بشأن الفقراء في عموم البلاد، وكذلك الاستفادة من بيانات وزارة التجارة الخاصة بالبطاقة التموينية”. وأوضح انه “بعد اقرار هذه التوصية من قبل اللجنة العليا الخاصة بالصحة والسلامة؛ سيتم وضع جميع التفاصيل الخاصة بالوصول والاستهداف لتلك العائلات”.

وتابع الهنداوي أن “متوسط عدد أفراد العائلة الواحدة 5 أشخاص، ما يعني أن العائلة الواحدة ستحصل على نحو 150 ألف دينار”، مؤكداً أنه “تم تأمين المبلغ من البنك المركزي، والبالغ 300 مليار دينار”. ووفقاً ذلك، فأن حصة الفرد من المنحة ستكون 1000 دينار يومياً عن أيام الحظر المستمر منذ 17 آذار ولغاية 18 نيسان الجاري، بحسب التمديد الأخير.

وأثارت القضية ردود فعل متباينة، اتجهت في غالبيتها إلى السخرية من الاجراء الحكومي، فيما تداولت صفحات التواصل مشهداً لشاب عراقي بدت عليه سيما الفقر، وهو يقدم مقترحاً لجمع موازنة دعم الفقرات لهذا الشهر.