Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الأمم المتحدة: اجتماع آستانة بشأن سوريا لم يحرز أي تقدم

2018.11.30 - 07:08
App store icon Play store icon Play store icon
الأمم المتحدة: اجتماع آستانة بشأن سوريا لم يحرز أي تقدم

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد - ناس

قال مكتب ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا في بيان يوم الخميس إن روسيا وتركيا وإيران أخفقت في تحقيق أي تقدم ملموس في تشكيل لجنة دستورية سورية خلال اجتماع عقد في آستانة عاصمة قازاخستان.

وفي إطار الإصلاحات السياسية التي أوصت بها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب السورية، من المفترض إصلاح دستور البلاد وإجراء انتخابات جديدة. لكن الحكومة السورية رفضت مشاركة الأمم المتحدة في اختيار أعضاء اللجنة المسؤولة عن إجراء التعديلات ولم تتحرك العملية منذ يناير كانون الثاني.

وقال مكتب دي ميستورا ”المبعوث الخاص دي ميستورا يأسف بشدة... لعدم إحراز تقدم ملموس للتغلب على الجمود المستمر منذ عشرة أشهر في تشكيل اللجنة الدستورية“.وأضاف ”كانت هذه المرة الأخيرة التي يعقد فيها اجتماع في آستانة عام 2018، ومن المؤسف بالنسبة للشعب السوري، أنها كانت فرصة مهدرة للإسراع في تشكيل لجنة دستورية ذات مصداقية ومتوازنة وشاملة يشكلها سوريون ويقودها سوريون وترعاها الأمم المتحدة“.

وقالت الدول الثلاث في بيان مشترك صدر بعد المحادثات إنها ”ستكثف“ المشاورات لتشكيل اللجنة في أقرب وقت ممكن. وقال مبعوث روسيا إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف في إفادة في آستانة بعد المحادثات ”يرى الجانب الروسي نتيجة الاجتماع إيجابية“.

ووسط حالة من الجمود السياسي، اتفقت روسيا حليفة دمشق، وتركيا التي تدعم المعارضة السورية في أيلول على إقامة منطقة عازلة منزوعة السلاح حول إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في سوريا.

لكن تكرر تبادل القصف منذ ذلك الحين واستهدفت ضربات جوية المنطقة يوم الأحد لأول مرة منذ إبرام الاتفاق.

وعبرت موسكو وطهران وأنقرة أيضا عن القلق إزاء انتهاكات وقف إطلاق النار في المنطقة منزوعة السلاح في إدلب بشمال غرب سوريا وقالت إنها ”ستعزز جهودها لضمان الالتزام به“، لكنها شددت على الحاجة لمواصلة ”محاربة الإرهاب“ هناك.

وقال يان إيجلاند مستشار دي ميستورا للشؤون الإنسانية في مقابلة مع رويترز في جنيف إنه ينبغي لروسيا وتركيا التفاوض مع الجماعات المسلحة في إدلب، حتى تلك الجماعات المدرجة على قائمة الإرهاب، من أجل حماية المدنيين وتعزيز المصالحة اللازمة لتحقيق السلام.

وقال إيجلاند ”كثيرون شريرون للغاية لكن سيكون من الخطأ ألا نعطيهم أي خيار سوى القتال حتى آخر رجل وآخر مدني في المناطق التي يسيطرون عليها“.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن تشكيل اللجنة الدستورية كان مهما واتهمت روسيا وإيران بمواصلة ”استغلال العملية لإخفاء رفض نظام الأسد للمشاركة في العملية السياسية“.