Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

السودان: وزير الدفاع بن عوف رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي

2019.04.12 - 06:47
App store icon Play store icon Play store icon
السودان: وزير الدفاع بن عوف رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد- ناس
أدى وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف مساء الخميس القسم "رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي". ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان بن عوف الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير وأن "مجلسا عسكريا انتقاليا" سيتولى السلطة لمدة عامين.
أعلن التلفزيون السوداني الرسمي أن وزير الدفاع عوض بن عوف أدى مساء الخميس القسم "رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي" الذي شكله الجيش إثر إطاحته بالرئيس عمر البشير بعد أربعة أشهر من الاحتجاجات الشعبية ضد حكمه.
وأفاد التلفزيون أن "الفريق أول الركن عوض محمد أحمد بن عوف أدى القسم رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي". وتابع أن "الفريق كمال عبد المعروف أدى القسم نائبا لرئيس المجلس العسكري الانتقالي". وعرض التلفزيون لقطات للضابطين الكبيرين وهما يؤديان القسم.
وفي وقت سابق من اليوم أعلن وزير الدفاع عوض بن عوف الإطاحة بعمر البشير بعد 30 عاما أمضاها في الحكم، وأعلن اعتقاله واحتجازه "في مكان آمن" وتولي "مجلس عسكري انتقالي" السلطة لمدة عامين.
ويأتي هذا الإعلان بعد أربعة أشهر من احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد النظام.
ووصرح بن عوف في كلمة ألقاها عبر التلفزيون الرسمي قائلا "أعلن أنا وزير الدفاع اقتلاع ذلك النظام والتحفظ على رأسه في مكان آمن واعتقاله".
كما أعلن الجيش سلسلة إجراءات من بينها فرض حظر تجول ليلي يسري من الساعة 22:00 (20:00 ت غ) ولغاية الساعة 04:00 فجرا (02:00 ت غ)، لكن منظمي المظاهرات الرافضين لما اعتبروه "انقلابا عسكريا من سلطات النظام" دعوا إلى مواصلة الاعتصام المستمر منذ ستة أيام أمام مقر القيادة العامة للجيش في وسط العاصمة.
وعلى الصعيد الميداني تحولت مشاعر الابتهاج التي سادت بين المحتجين في الخرطوم بانتهاء حكم الرئيس عمر البشير الخميس، بسرعة إلى مشاعر غضب بعد أن أدركوا أن النظام القديم لا يعتزم الخروج من السلطة.
وبدأت مشاعر الابتهاج والحماس في التحول إلى غضب وتحد بعد ساعات قليلة من إعلان وزير الدفاع عوض بن عوف أن الجيش أطاح بالبشير وأن مجلسا عسكريا انتقاليا سيتولى الحكم لمدة عامين.
وتدفق آلاف المواطنين إلى وسط العاصمة الخرطوم منذ الصباح وهم يهتفون ويلوحون بالأعلام ويقبلون ويعانقون الجنود ويرقصون فوق العربات المدرعة.
ولكن بعد إعلان الجيش، تبخرت الاحتفالات، وصعد المحتجون لهجتهم. وبدأ عدد من المتجمعين أمام مقر بالهتاف بأنهم لن يغادروا المكان.